“الشروق”: الخليج يشعر بالضيق من مصر لتوقعها استمرار ضخ “الرز” والسيسي يضحك عليهم

كشفت صحيفة “الشروق” المصرية، نقلا عن مصادر دبلوماسية عن وجود قلق وضيق لدى دول الخليج من استمرار القاهرة بتوقع الدعم المالي من السعودية والإمارات.

وكشفت الصحيفة المصرية أن دول الخليج باتت قلقة من قدرة الحكومة المصرية على التعامل مع المشكلة الاقتصادية والتعقيدات السياسية التي تواجهها.. وهذا ما كان تحدث عنه موقع عبد الباري عطوان “رأي اليوم” المقرب من الإمارات قبل أيام مشيراً إلى نفس القلق لدى أبو ظبي على وجه التحديد من ممارسات السيسي وعدم الالتزام بما يمليه عليه أبناء زايد الامر الذي دفعهم لسحب مستثمريهم من القاهرة.

كما كشفت أن الجانب المصري يسعى لتوضيح موقفه من الأزمتين السورية واليمينة، وهي المواقف التي لا تروق للرياض وأبو ظبي.

وقالت صحيفة “الشروق” إن مسؤولين مصريين، يقومون حاليا بإجراء اتصالات وزيارات للدول الخليجية الداعمة لمصر، لشرح المواقف المصرية إزاء عدد من القضايا التي أصبحت محل تباين متزايد في وجهات النظر بين مصر وتلك الدول.

ونقلت الشروق عن مصدر دبلوماسي مصري وصفته بالمطلع، أن القضايا التي يسعى الجانب المصري لتوضيحها، تتعلق بالأوضاع السورية واليمنية، بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي المصري الذى تراه كل من الإمارات والسعودية أنه يحتاج إلى مراجعات حاسمة، من شأنها إصلاح القطاع الإداري والاقتصادي المصري، مما يمكن مصر من الوقوف على قدميها دون الحاجة للمزيد من المساعدات الخليجية.

وأشار المصدر الدبلوماسي إلى أنه خلال زيارته الأخيرة إلى السعودية، استمع لشكاوى عديدة من المسؤولين السعوديين وآخرين إماراتيين، حول قدرة الحكومة المصرية على التعامل مع المشكلة الاقتصادية والتعقيدات السياسية التى تواجهها.

وأضاف: “أظن أنه أصبح هناك حالة من القلق لدى المسؤولين في الخليج حول كيفية تخطي الأزمة الاقتصادية على وجه الخصوص”، مشيرا إلى أن السعودية تعتب على مصر نتيجة لمواقفها في بعض القضايا السياسية الإقليمية في إشارة إلى اليمن وسوريا”، لكن القلق الأكبر يتعلق بالأداء الاقتصادي؛ لأنه يعد الاختبار الأصعب أمام الحكومة المصرية لتحسينه”.

ويضيف الدبلوماسي، أن هناك حالة من الضيق لدى الدول الخليجية من استمرار توقع الدعم المالي من الإمارات والسعودية، “ولكن الدولتين ستماطلان قليلا أو طويلا حسبما تريان، ولكن في النهاية ستقدمان الدعم المالي لمصر، خاصة أنهما تريان أن الأوضاع المصرية الاقتصادية صعبة في ظل القرارات المتوقع اتخاذها خلال الفترة القادمة”، مشيرا إلى أن الدولتين الخليجيتين لن تتركا الحكومة المصرية دون المساعدة، خاصة في ظل نيتها لتخفيض قيمة الجنيه المصري، وخفض فاتورة الدعم المقدم للمواطنين.

ونقلت “الشروق” عن مصدر حكومي مصري، توقعه حصول الحكومة المصرية على المساعدات الإماراتية والسعودية اللازمة للبدء في عملية تعويم الجنيه خلال الأسابيع المقبلة.

يشار إلى أن شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، قال في تصريحات لوكالة بلومبرج الإخبارية، الخميس، إن مصر تتوقع الحصول على قروض من السعودية والإمارات خلال الفترة المقبلة.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق