انتقادا لرفع أسعار البنزين.. السعوديون يغردون: ما نبّي ترفيه نبّي نعيش بس
شهدت المنصات الرقمية السعودية موجة غضب جديدة بسبب الأوضاع الاقتصادية للسعودية، وانتفض النشطاء هذه المرة ضد قرار حكومي برفع سعر الوقود، حيث تصدر هاشتاغ #البنزين قائمة التداول في السعودية ووصل إلى الترند العالمي. كما انتقد المغردون المبررات التي قدمتها شركة أرامكو لرفع الأسعار.

شهدت المنصات الرقمية السعودية موجة غضب جديدة بسبب الأوضاع الاقتصادية للسعودية، وانتفض النشطاء هذه المرة ضد قرار حكومي برفع سعر الوقود، حيث تصدر هاشتاغ #البنزين قائمة التداول في السعودية ووصل إلى الترند العالمي. كما انتقد المغردون المبررات التي قدمتها شركة أرامكو لرفع الأسعار.

 

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/7/14) رصدت موجة تذمر البعض من رفع الأسعار، بينما رأى البعض أنها خطوة إجرائية في مسار رؤية 2030.

 

فقد استنكر الناشط نايف الحربي زيادة الأسعار في ظل الترفيه الذي تشهده السعودية وقال: "إلغاء الترفيه وتخفيض رواتب الوزراء والوكلاء ومن هم في طبقتهم كفيل بالإصلاح الاقتصادي، هذا إذا اعتبرنا (أننا) عندنا مشكلة اقتصادية، بس اللي أشوفه من الترفيه يقول الوضع الاقتصادي كويس وكأننا ما عندنا مشكلة اقتصادية!!".

 

وعبرت المدونة منى الزهراني عن غضبها من القرار، خاصة أن المستوى الاقتصادي لبعض الطبقات الاجتماعية لا يسمح لها بمجاراة هذه الزيادة وغردت قائلة: "اللي يقولون دبر فلوس وتعلم كيف تصرفها الاسطوانة هذي أكل عليها الدهر وشرب، مع كل ارتفاع في الأسعار تعيدون وتزيدون فيها لحد ما صار أغلب الشعب من الطبقة السحيقة يا دوب لاقي ياكل ويشرب.. شلون يدبرها!! إذا انت وهو قادرين في ناس دخلهم بسيط ومحدود فكرو فيهم وبطلو أنانية".

 

كما انتقد المغرد محمد الدوسري صرف الدولة مبالغ مالية هامة على مجال الترفيه وقال: "للأسف نحتاج إلى إعادة صياغة مصروفات الدولة بدل الترفيه الفاشل الي يسوّد الوجه ودعم انديه ما قدمت أي مستوى مشرف في الخمس سنوات الماضية (...) ما نبي ترفيه نبي نعيش بس".

 

أما المدون خالد العضياني فقد غرد قائلا: "الأمر جدا بسيط وهذا طبيعي في أي بلد يرتفع وينخفض وخصوصا في الأوضاع الحالية نزف على حرب الحوثيين وخطط إصلاحية شيء طبيعي، نحن في نعمة ولله الحمد والخير قادم والزيادة جدا لا تذكر".

 

وقال الكاتب نزار الشهراني: "المشكلة أن السعودية الدولة المصدرة للنفط والأكثر إنتاجا بالعالم ومع ذلك ترفع السعر خلال ثلاث سنوات فقط، ارتفاع اللتر والواحد بدال ما كان بنص ريال الحين بريال ونص تقريبا، وكل هذا مع الضرائب وغلاء الأسعار وزيادة في الأسعار، وكل هذا من جيب المواطن".

15/7/2019

المصدر : الجزيرة

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق