جدل جديد في السعودية بسبب فرقة غنائية شاذّة
أثار اعتزام المملكة العربية السعودية إقامة حفل غنائي في الرياض لفرقة كورية عرفت بـ"شذوذ" أفرادها، وذلك بعد أيام من جدل مشابه على خلفية حفل للمغنية الإباحية نيكي ميناج.

أثار اعتزام المملكة العربية السعودية إقامة حفل غنائي في الرياض لفرقة كورية عرفت بـ"شذوذ" أفرادها، وذلك بعد أيام من جدل مشابه على خلفية حفل للمغنية الإباحية نيكي ميناج.

ويبدو أن الانتقادات الواسعة التي واجهتها الرياض بسبب إقامتها حفلات يحييها مغنون ومغنيات عرفوا بسمعة "سيئة"، لم تثنها عن الاستمرار في السير على هذا النهج ولو لفترة مؤقتة.

وجاء الإعلان عن دعوة هذه الفرقة التي عُرف أعضاؤها بـ"سمعة سيئة"، بعد أيام من رفض المغنية الأمريكية، الغناء في السعودية، على خلفية دعوات من قبل منظمة إنسانية، طالبتها بعدم الحضور للمملكة؛ بسبب انتهاك حكومة البلاد لحقوق الإنسان.

وبحسب ما ذكرت صحيفة الرياض المحلية، الأحد (14 يوليو الجاري)، فإن الفرقة الكورية تحيي حفلها الأول في السعودية يوم الجمعة 11 أكتوبر المقبل، ضمن فعاليات "موسم الرياض"، الذي يستمر حتى منتصف ديسمبر المقبل.

وتعتمد الفرقة على أفرادها السبعة، الذين يعتمدون في أغانيهم على الحركات المثيرة، فضلاً عن أنهم يتشبهون كثيراً بالفتيات من خلال استخدام مواد التجميل، التي تجعلهم أقرب شبهاً بالإناث.

وفي الحفل الذي سيقام في ملعب كبير، سيكون المجال واسعاً لحضور السعوديين من كلا الجنسين وبمختلف الأعمار، ومشاهدة أعضاء الفرقة الكورية عياناً.

14/7/2019

المصدر : العالم

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق