عقوبة الإعدام غير إنسانية ومهينة وحاطة بالكرامة النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام الباحث الاسلامي حسن فرحان المالكي
عقوبة الإعدام غير إنسانية ومهينة وحاطة بالكرامة النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام الباحث الاسلامي حسن فرحان المالكي يستنكر المركز الدولى لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية طلب النيابة العامة السعودية إعدام الباحث الاسلامي \ حسن فرحان المالكي في أولي جلسات محاكمته بتاريخ 1 أكتوبر 2018 أمام المحكمة المختصة بقضايا الإرهاب المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض .

عقوبة الإعدام غير إنسانية ومهينة وحاطة بالكرامة النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام الباحث الاسلامي حسن فرحان المالكي

يستنكر المركز الدولى لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية  طلب النيابة العامة السعودية إعدام الباحث الاسلامي \ حسن فرحان المالكي  في أولي جلسات محاكمته بتاريخ 1 أكتوبر 2018 أمام المحكمة المختصة بقضايا الإرهاب المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض .

لقد اعتقل السيد \ المالكي في سبتمبر 2017 ووجهت لة النيابة العامة تهما متعلقة بإراءة الدينية منها حيازة 348 كتابا غير مرخص واعداد وتخزين وارسال مامن شأنة المساس بالنظام العام والقيم الدينية ووصف هيئة كبار العلماء الرسمية بالتطرف والقيام بالعديد من اللقاءات التلفزيونية مع صحف اجنبية ولقاءات مع قنوات معادية ...... الخ  وطالبت بإعدامة وقد تأجلت محاكمتة الي جلسة 29 ابريل 2019

لن يستطيع المركز مناقشة فحوي الاتهامات المنسوبة الية  ولكن في هذا التقرير نتكلم علي عقوبة الاعدام المطلوب توقيعها علية  وبهذة المناسبة يعرب المركز  عن استيائه ،بشأن  تبنى الننظام القانونى السعودى لعقوبة الاعدام بضرب السيف وهي تعد قاسية ومهينة وحاطة بالكرامة ، و تتوسع السعودية في تطبيقها على مجموعة من الجرائم بل والمخالفات ، لا تتفق مع جسامة هذه العقوبة ، ليس في خروج على المواثيق الدولية فحسب بل وخروجا على أحكام الشريعة الاسلامية التى تحصر تطبيق مثل هذه العقوبات في أضيق نطاق ممكن ، وبالنسبة للجرائم شديدة الخطورة ، .

ويذكر المركز، السلطات السعودية  انها كانت قد إنضمت إلي إتفاقية مناهضة التعذيب وغيرة من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة وذلك في عام 1997 وإلتزمت بها وبذلك تكون قد خالفت نص المادة 2 فقرة 1 من الإتفاقية سالفة الذكر والتي تنص علي أنة ( تتخذ كل دولة طرف إجراءات تشريعية أو إدارية أو قضائية فعالة أو أية إجراءات أخري لمنع أعمال التعذيب في أي إقليم يخضع لإختصاصها القضائي ) ويؤكد المركز أن عقوبة الاعدام عقوبة بالغة القسوة وتلحق أبشع الألم والعذاب لمن توقع عليه كما جاء في المادة 3 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان انة لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان علي شخصة .

والمركز إذ يطالب السلطات السعودية بالتوقف الفورى لمثل تلك العقوبات الغيرإنسانية والقاسية والحاطة بالكرامة  ، ومواءمة التشريعات الوطنية السعودية ، مع الاتفاقيات والمواثيق الدولية .

7 سبتمبر/أيلول 2019

المصدر : المركز الدولى لدعم الحقوق والحريات

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق