لجان الحراك الشعبي تدين هجوم القوات السعودية على بلدة السنابس
استنكرت لجان الحراك الشعبي الإعتداء السافر الذي تعرّضت له بلدة السنابس من قبل القوّات السعودية في 11 مايو/ أيار 2019، مشيرةً إلى أن النظام السعودي تمادى كثيراً في طغيانه تجاه أهالي القطيف والأحساء متجاهلاً الإنتقادات والإدانات حيال ما وصلت له البلاد....

استنكرت لجان الحراك الشعبي الإعتداء السافر الذي تعرّضت له بلدة السنابس من قبل القوّات السعودية في 11 مايو/ أيار 2019، مشيرةً إلى أن النظام السعودي تمادى كثيراً في طغيانه تجاه أهالي القطيف والأحساء متجاهلاً الإنتقادات والإدانات حيال ما وصلت له البلاد.

لجان الحراك الشعبي وفي بيانٍ يدين هجوم القوات السعودية على بلدة سنابس في جزيرة تاروت بمنطقة القطيف، أكدت أن الكيان السعودي يقوم بتحطيم كل القيم الإجتماعية وينتهك كل مفاهيم السلم بممارسات الظلم والتسلط.

بعد واقعة المجزرة الدموية في الرياض، يورد البيان التي حزّ فيها الكيان السعودي رؤوس 33 من كفاءات و شباب من شيعة أهل البيت (عليهم السلام) هو الآن يعيد الأذهان إلى حملات مداهمة سبق وأن نفّذها في المنطقة الشرقيّة والتي كان أقساها تدمير حيّ المسوّرة التاريخي ببلدة العوامية.

وتشير اللجان إلى أنه في يوم السبت الواقع في 11 مايو/أيار 2019 “قامت قوات إرهابية سعودية ترافقها عربات وآليات مصفحة مزودة بالرشاشات بإجتياح واسع النطاق لبلدة سنابس في جزيرة تاروت واستخدمت القوات أنواع مختلفة من الأسلحة الرشاشة والقذائف الحارقة والمتفجرة والقنابل المحرمة دولياً كما قامت بقصف عشوائي وكثيف على الأهالي نتج عنها شهداء وجرحى”.

وأيضاً عمدت القوات السعودية بحسب البيان إلى إغلاق مداخل ومخارج جزيرة تاروت، بالإضافة إلى” نصب حواجز التفتيش على شارع أحد للقادمين والخارجين باتجاه القطيف، وحاجز تفتيش آخر قرب جسر الأئمة للقادمين والمغادرين عبر شارع الرياض، وحاجز عسكري آخر على الجسر الرابط بين حي المنيرة وأحياء الناصرة وتصاعدت سحب الدخان الكثيفة جراء انفجار القذائف داخل الأحياء”.

في الختام أوردت اللجان: “إننا في لجان الحراك الشعبي، نذكر في كل يوم بان شعلة الحراك الشعبي لن تنطفئ سواء كان هناك جيش او قوات لبني سعود مشتتة أو مدرعات من حديد سيصيبها الصدأ يوماً” ما.

15 مايو/أيار 2019

المصدر : مرآة الجزيرة

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق