مراكز التأهيل الارهابية الوهابية منتشرة على امتداد أراضي السعودية
كشفت تقارير استخبارية ودبلوماسية عن عشرات مراكز التأهيل الارهابي، المقامة في مواقع متعددة من أراضي المملكة الوهابية السعودية، بتمويل كامل من النظام الوهابي التكفيري في الرياض

كشفت تقارير استخبارية ودبلوماسية عن عشرات مراكز التأهيل الارهابي، المقامة في مواقع متعددة من أراضي المملكة الوهابية السعودية، بتمويل كامل من النظام الوهابي التكفيري في الرياض.

وذكرت مصادر خاصة لـ (المنـار) نقلا عن هذه التقارير أن النظام السعودي التضليلي يجلب مرتزقة من دول عديدة، غالبيتهم من أصحاب الجنايات، وخرجي السجون الى المملكة الوهابية، ويقوم بتدريبهم على الاعمال الارهابية، باشراف مدربين أجانب من جنسيات مختلفة، وبمشاركة من شركات ارهابية لها باع طويل في الارهاب كشركة "بلاك ووتر" الامريكية ومقرها في أبو ظبي بدولة الامارات.

وقالت المصادر أن النظام الوهابي السعودي يقوم بفتح المرتزقة الارهابيين بعد تدريبهم في مراكز التأهيل الارهابي المنتشرة في المملكة الى ساحات عربية كالعراق واليمن وسوريا، وقسم منهم يوجه الى الساحة المصرية بأغطية عديدة وعبر مسارات مختلفة.

وأضافت المصادر أن المرتزقة في مراكز التأهيل الارهابي بالمملكة الوهابية السعودية يتلقون دروسا تغرس في أذهانهم من خلالها الافكار الوهابية التكفيرية الاجرامية.

وأكدت المصادر أن الولايات المتحدة ودولا غربية، على علم بهذه المراكز الارهابية، دون أن تحرك ساكنا، رغم أنها تشكل دليلا آخر واضحا على رعاية آل سعود للارهاب بأشكاله المختلفة.

2/12/2016

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق