أغلق فيروس كورونا برنامج السيرك السعودي لمحمد بن سلمان. ماذا سيفعل الآن ؟
لا وجود لحفلات موسيقى البوب أو ملاعب كرة القدم أو مباريات الملاكمة. "مبس" يكافح من أجل إيجاد قصة جديدة لإقناع الأشخاص المترددين بأنه مُخلصهم.

المدن المقدسة في المدينة المنورة ومكة المكرمة هادئة وخالية من الحجاج. يتم إغلاق دور السينما والملاعب الرياضية وأماكن الحفلات الموسيقية.

 

تهدد جائحة فيروس كورونا رواية الشرعية الجديدة لولي العهد محمد بن سلمان.

 

رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني التي قام بها ابن سلمان تتعثران الآن. إن انهيار أسعار النفط، وبرامج الترفيه المعلقة، والسياحة المتلاشية ليست سوى عدد قليل من مشاكله، وكلها نتيجة مباشرة لعمليات الإغلاق وحظر التجول والتباعد الاجتماعي المفروض كردة فعل على انتشار الوباء.

 

الأرقام الدقيقة للعدوى والوفيات في المملكة لا تزال تشوبها الغموض، فإن القرار الأخير لفرض حظر تجول على المدينتين المقدستين يعكس خطراً متزايداً وتنفي الادعاءات السابقة حول كيف كانت الحكومة تترأس المشكلة وأن القضية تنحصر بالشيعة".

 

الطائفية المقيته

في بداية تفشي المرض، أرسل محمد بن سلمان قواته بسرعة لمحاصرة القطيف، حيث تعيش أغلبية شيعية، وبالتالي أرسل رسالة قوية مفادها أن السعوديين الذين تحدوا حظراً سابقاً على زيارة إيران أعادوا معهم مرضاً معدٍ خطير.

 

لقد تم تطويقهم في بلدتهم بينما كانت الدولة منخرطة في الاعلام الطائفي لفيروس كورونا في البلاد. كانت فقط مسألة أيام قليلة قبل ظهور مصابين سعوديين في المدن الكبرى مثل الرياض وجدة.

 

تواجه مكة والمدينة الآن حظر تجول صارم الذي قد يكون سارياً لبعض الوقت، وبالتالي يهدد سياسة التوسع في عدد الحجاج، كثيراً ما يشار إليها باسم "السياحة الدينية" كجزء من حملة لتنويع الاقتصاد.

 

قيل للمسلمين حول العالم بعدم وضع خطط للحج في أغسطس/آب من هذا العام. العمرة، توقفت تماماً مع إغلاق الحرم الشريف للصلاة. قيل لأئمة المسجد العودة إلى ديارهم.

 

نهاية سيرك الولاء

فيروس كرونا قوّض حالياً أجندة ولي العهد في الوطنية المفرطه، والتي تحتاج إلى حشود شابة للتعبير عن فرحتهم وتصفيقهم في حفلات البوب ​​وملاعب كرة القدم ومباريات الملاكمة. اختفت جميعها من قاعات الحفلات الموسيقية والمسارح ودور السينما في المدن الكبرى التي أقيمت مؤخراً.

 

كانت حفلات الشوارع لحظة عابرة من المرح والاسترخاء، ولكن قبل كل شيء، كانت هناك فرص للإشادة بالسيرك الترفيهي الذي أطلقه مؤخراً محمد بن سلمان. الآن السيرك الذي تميز فيه الولاء لولي العهد هو ذكرى تتلاشى.

 

سيتعين على ولي العهد الآن توفير الخبز بدلاً من السيرك، لكن عائدات السعودية المتضائلة من انهيار أسعار النفط ستحد من قدرة محمد بن سلمان على تمويل رموز الولاء والطاعة للمواطنين المخلصين له .

 

إن الاعتماد على الاحتياطيات السيادية والاقتراض من الأسواق العالمية هي خياراته الوحيدة.

فيروس كورونا غيب مظاهر التطبيل والدعاية لشخصية ولي العهد في مراكز التسوق والساحات والشوارع المهجورة – وبقيت صوره الصامتة تزين المساحات الفارغة. تكافح دعايته عبر الإنترنت لتحويله إلى أيقونة افتراضية، منقذ من تهديد فيروس كورونا.

 

في أوقات الأزمات، ينسحب ولي العهد فجأة من المشهد العام . كما حدث بعد  مقتل جمال خاشقجي في إسطنبول، ظهر والده سلمان بشكل غير طبيعي في جميع أنحاء البلاد، مما عزز الدعم لابنه المتهم.

 

الخبز عن طريق الدعاية

مؤخراً، خاطب الملك الأمة، واصفاً فيروس كورونا بأنه تحد. تم تعيينه لاحقاً باعتباره الشخصية المركزية في قمة G20 الافتراضية التي تم تنظيمها مؤخراً من المركز الإعلامي للمملكة في الرياض. من خلال الدعوة إلى تعاون عالمي لمكافحة فيروس كورونا، خدمت جهود الملك سلمان الدعاية ولم تسفر إلا عن ضجيج.

 

ومع ذلك قد لا يتمكن ولي العهد من الاختباء في ظل والده لفترة طويلة، لأن الوباء يكشف حتى أكثر أنظمة الحكم انفتاحاً وديمقراطية ، ناهيك عن الحكام الاستبداديين الذين لم يعد بإمكان خطابهم طمأنة السكان اليائسين.

 

مثل بقية العالم، السعوديون محاصرون بالآمان في منازلهم، يفكرون في مستقبل غامض، مع دولة الرفاهية المتقلصة التي لم تعد قادرة على إنفاق المال على رفاهيتهم، وتوفيرالوظائف، والرواتب الباهظة، والمرافق الصحية، والإسكان والخدمات التعليمية.

 

الاقتصاد القائم على النفط يرزح تحت الضغط وقد لا تعود الإيرادات إلى المستويات التي كانت في الأوقات السابقة.

 

قد لا يأتي الحجاج في أغسطس/آب، مما يضيف ضربة أخرى لاقتصاد يكافح من أجل تحرير نفسه من الاعتماد على النفط. مع توقف الاقتصاد العالمي، فقد تفقد المملكة العربية السعودية فرصتها لتصبح وجهة مفضلة للاستثمارالأجنبي.

 

سيستمر محمد بن سلمان في البحث عن مصادر شرعية جديدة يقنع بها رعاياه المترددين. ستثبت قدرته على إدارة أزمة فيروس كورونا ما إذا كان هو المنقذ الذي تدعيه دعايته.

 

ترجمة موقع بني سعود

مقالات ذات صلة

ارسال التعليق