إعلام إسرائيلي: الكشف عن نية السعودية شراء أسلحة إسرائيلية
كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية فصلاً جديداً من فصول التطبيع الخفي الذي تقوم به السعودية مع "إسرائيل"، والذي يتمثل بنية السعودية شراء أسلحةٍ من شركة "رافائيل" الإسرائيلية المتخصصة في صناعة الوسائل القتالية.

كشفت وسائل الإعلام الإسرائيلية فصلاً جديداً من فصول التطبيع الخفي الذي تقوم به السعودية مع "إسرائيل"، والذي يتمثل بنية السعودية شراء أسلحةٍ من شركة "رافائيل" الإسرائيلية المتخصصة في صناعة الوسائل القتالية.

 

مجلة "إسرائيل ديفنس" العبرية قالت، إن السعودية أبدت رغبة في شراء عتاد من شركة "رافائيل" التي تشتهر بشكل خاص بإنتاج صواريخ "سبايك" المضادة للدروع، والمضادات الأرضية، وفق موقع "تاكتيكال ريبورت".

 

وفي تقريرها أشارت المجلة إلى أنه يمكن في حال حصلت الشركة على الإذن بذلك من الجهات الرسمية، أن تزود السعودية بمنتوجاتها عبر شركة متفرعة عنها تمثلها في أوروبا، تعرف بـ"يورو سبايك".

 

كما أوضحت المجلة أن السماح للشركة بالاستجابة للرغبة السعودية وتزويدها بوسائل قتالية متطورة ينطوي على "تداعيات إشكالية"، مشيرةً إلى أن وزارة الأمن الإسرائيلية قد لا تسمح بتصدير صواريخ "سبايك" للسعودية خشية أن تستخدم في يوم من الأيام ضد جيش الاحتلال.

 

كما لفتت المجلة إلى أنه على الرغم من المخاوف الإسرائيلية، فإن وزارة الأمن في تل أبيب يمكن أن تسمح لشركات السلاح الإسرائيلية بتصدير هذه الصواريخ إلى السعودية على اعتبار أن عمر صاروخ "سبايك" لا يتجاوز 10 سنوات، وهي "مدّة لا يرجح أن تنشب خلالها مواجهة مسلّحة مع الرياض".

 

ووفق المجلة، فإن السعودية معنية بتنويع مصادر استيراد الوسائل القتالية والعتاد، وأنها لا تريد الاعتماد فقط على صواريخ "تاو"، التي شرعت في استيرادها من شركة "رايثيون" الأميركية منذ العام 2017.

وأضافت المجلة أن "رافائيل" ترى في المنافسة في السوق السعودي فرصة لتحسين قدرتها على تسويق منتجاتها في السعودية والخليج وذلك عبر شركة "يورو سبايك"، "لا سيما بعد التطور الذي طرأ على العلاقة بين الرياض وتل أبيب"، بحسب المجلة.

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق