الغارديان: السعودية عرضت على عباس خريطة جديدة لفلسطين
قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن المملكة العربية السعودية عملت من وراء الكواليس لحث الإمارات العربية المتحدة والبحرين على توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الاسراائيلي.

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن المملكة العربية السعودية عملت من وراء الكواليس لحث الإمارات العربية المتحدة والبحرين على توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات مع الاحتلال الاسراائيلي.

 

وبحسب الصحيفة، قد قاد هذه الجهود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيرة لخريطة عرضها على الرئيس محمود عباس تشبه خريطة "صفقة القرن".

 

وفقًا للصحيفة فقد قدم ولي العهد قبل بضعة أشهر نصائح للدولتين البحرين والإمارات، تضمنت تأكيدات على أن "اتفاقات التطبيع مع "إسرائيل" من شأنها أن تغير ميزان القوى ضد إيران على المدى الطويل".

 

ومع ذلك، لن يذهب بن سلمان إلى اتفاق رسمي مع الاحتلال قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وفقًا لثلاثة مصادر مقربة من العائلة المالكة في الرياض تحدثت مع الغارديان.

 

وقالت المصادر إن المملكة العربية السعودية قد تستمر في دفع حلفائها الإقليميين للقيام بعقد اتفاقات مع الكيان الاسرائيلي، والمعطيات تشير في هذه المرحلة للسودان وعمان.

 

وفقاً لمصدرين سعوديين تحدثا للصحيفة، فقد تأثر بن سلمان بشدة بالمستشار الأمريكي جاريد كوشنر خلال لقائهما في عام 2017، وهو ما دفعه لقيادة تغيير في الموقف السعودي تجاه لبنان وفلسطين.

 

وبحسب التقرير، في وقت لاحق من عام 2017، التقى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مع بن سلمان في الرياض، حيث عُرضت عليه خريطة جديدة للدولة الفلسطينية ستوافق عليها المملكة العربية السعودية. ولم يتحدث الرئيس عباس علنًا عن الاجتماع، لكن مسؤولين فلسطينيين قالوا إن الخريطة تشبه خريطة "صفقة القرن"المزعومة.

 

وقال مصدر فلسطيني للصحيفة إن "ولي العهد السعودي أكد على أن فلسطين يمكن أن تشمل قطاع غزة مع جزء من شبه جزيرة سيناء وجسراً لما سيتبقى من الضفة المحتلة (بعد تطبيق الضم في الضفة)".

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق