تجنباً لطردهم.. السعودية تسحب 21 طالباً من أمريكا بعد هجوم فلوريدا الإرهابي
قررت السعودية سحب 21 من طلَبَتها الذين كانوا يتلقون تدريبات عسكرية في أمريكا بعد تحقيق في إطلاق ضابط سعودي النار في قاعدة بحرية بفلوريدا. وألمح وزير العدل الأمريكي إلى أن السعودية هي التي سحبت الطلاب بدلاً من أن تطردهم الولايات المتحدة رسمياً.

 

قررت السعودية سحبت 21 من طلَبَتها الذين كانوا يتلقون تدريبات عسكرية في الولايات المتحدة بعد تحقيق أمريكي في إطلاق ضابط سعودي النار على ثلاثة أمريكيين في قاعدة بحرية بولاية فلوريدا.

وذكر وزير العدل الأمريكي وليام بار، الاثنين، أن 21 طالباً قد سُحِبوا من منهج التدريب في الجيش الأمريكي وسيغادرون الولايات المتحدة خلال ساعات، بعد أن أظهر التحقيق أنهم إما كان بحوزتهم مواد إباحية مرتبطة بالأطفال أو لهم حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تتضمن "محتوى إسلامياً متطرفاً أو معادياً للولايات المتحدة".

وألمح بار إلى أن السعودية هي التي سحبت الطلاب بدلاً من أن تطردهم الولايات المتحدة رسمياً، وأضاف أن السلطات السعودية أبلغتهم رسمياً بأنها ستدرس توجيه اتهامات جنائية ضدهم.

وأشار بار خلال مؤتمر صحفي إلى أنه لا يوجد دليل على أن الضابط السعودي المهاجم "الشمراني" تلقى مساعدة من متدربين سعوديين آخرين أو أن أياً منهم كان على علم مسبق بالهجوم.

وقُتل ثلاثة بحارة وأصيب ثمانية آخرون في هذا الهجوم قبل أن تردي الشرطة الشمراني قتيلاً.

وقال بار "هذا عمل إرهابي. أظهرت الأدلة أن المسلح كان مدفوعاً بالأيديولوجية الجهادية. وخلال مسار التحقيق علمنا أن المسلح نشر رسالة يوم 11 سبتمبر هذا العام قال فيها بدأ العد التنازلي".

وأضاف أن الشمراني زار أيضاً النصب التذكاري في مدينة نيويورك لضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق