خاص الموقع : دعارة .. مخدرات .. إلحاد .. أهلاً بكم في مملكة ابن سلمان
خطط ابن سلمان للسيطرة على الحكم تكمن في نشر الفساد ضمن المجتمع

يتابع محمد بن سلمان بخطى ثابتة أعماله لتطبيق رؤيته 2030، ولكن ليس عن طريق مخططات عملية أو أفكار إبداعية، بل عن طريق نشر الانحلال الأخلاقي وإدعاء الحرية، فكانت أول أركان تلك الحرية عن طريق ما يسمى الهيئة العامة للترفيه، التي كان لها الأثر الأكبر في إنحلال القيم والأخلاق والمبادئ.

 

فقد عمد محمد بن سلمان على نشر الكثير من الأفكار الغريبة عن المجتمع السعودي المحافظ والأمر يلاقي استنكاراً شديداً محلياً، ومن ذلك انتشار ظاهرة تدخين النساء للسجائر والشيشة في الأماكن العامة، وهو أمر لم يكن ليحصل لولا أن قام محمد بن سلمان بالسماح بالتفلت في مجتمع محافظ عبر عقود طويلة من الزمن.

ومن أكبر إنجازات محمد بن سلمان في هذا المجال انتشار ظاهرة ما يسمى الإلحاد، فقد نشر أحد الأشخاص مقطع فيديو وعرف عن نفسه بأنه "بندر بن فيصل العنزي"، أعلن فيه ارتداده عن الإسلام.

وقال العنزي في مقطع الفيديو المتداول أنه يعلن ارتداده عن الإسلام "دين الإجرام والقمع والظلم والدعارة الفقهية وقتل النساء والأطفال وقتل المثليين"، حسب وصفه.

 

فيما ظهر مقطع فيديو آخر لمجموعة من الشباب تقود سيارة قرب دوريات للشرطة، وأظهر الفيديو لشخص يتباها بانه يتعاطى الممنوعات قرب سيارات الشرطة وبشكل علني بدون أن يحاسبه أحد.

 

تظهر هذه المقاطع أو الحوادث بشكل متكرر ومكثف وخصوصاً كل ما شعر ابن سلمان بأن الشعب بدء تظهر عليه حالات السخط من النظام المستبد التي لم تؤدي سياساته كلها إلا الى مزيد من الإفقار والخسارة الإقتصادية، فكلما لمس ابن سلمان ظهور أصوات تنادي بأقل مقدار من الحق أو العدالة أو المطالب المعيشة قام وأخرج من جعبته مثل هذه النماذج ليشغل بها الداخل السعودي ويعطيه نوع من التخدير الموضعي ريثما يستولي على الحكم بشكل كامل .

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق