خلافا لتمنیات بن سلمان.. تقييم أرامكو بتريليوني دولار غير منطقي
قالت مصادر على صلة بعملية الطرح العام لأسهم أرامكو النفطية السعودية، إن تقييم الشركة بتريليوني دولار تقييم مرتفع وغير منطقي، بحسب ما أورده موقع "مورنينغ ستار" الأميركي.

قالت مصادر على صلة بعملية الطرح العام لأسهم أرامكو النفطية السعودية، إن تقييم الشركة بتريليوني دولار تقييم مرتفع وغير منطقي، بحسب ما أورده موقع "مورنينغ ستار" الأميركي.

 

وأوضح الموقع أن تريليوني دولار هو الرقم الذي يتمناه ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وأضافت المصادر أن الرقم المنطقي للتقييم هو في حدود 1.5 تريليون دولار، أي أقل بنسبة 25% من التقييم الذي يتوقعه ولي العهد.

 

ويشير الموقع الأميركي إلى أن الهدف الذي يسعى إليه محمد بن سلمان قد واجه بالفعل بعض المقاومة من مديري الشركة التنفيذيين الذين يعملون على العرض المخطط له، والذين ذهبوا إلى أن 1.5 تريليون دولار تقييم أكثر واقعية.

 

ويضيف أن أرامكو حاليا في المراحل النهائية من الاستعداد لإدراج أسهم في البورصة السعودية، بينما تسعى الحكومة لتحقيق جزء رئيسي من برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد.

 

ويكتسي تقييم أرامكو أهمية بالغة لجذب المستثمرين وضمان جمع أكبر قدر ممكن من الأموال لتمويل خطة محمد بن سلمان الاقتصادية.

 

خفض التصنيف

 

وتسعى السعودية لبيع نحو 2% من أرامكو عبر إدراج محلي مقابل 40 مليار دولار. ويتوقع أن يتبع هذا الإدراج المحلي مزيد من بيع الأسهم دوليا. وتهدف الرياض إلى جمع 100 مليار دولار من بيع 5% من عملاق النفط السعودي.

 

ونقلت رويترز في وقت سابق عن مصادر أن النسخة العربية لنشرة الاكتتاب في الطرح العام الأولي للمستثمرين قد تصدر يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، بينما تصدر النسخة الإنکليزية المخصصة لسوق أوسع نطاقا يوم 27 من الشهر نفسه.

 

وتوقعت مصادر مطلعة أن يعطي مجلس إدارة شركة "أرامكو" خلال الأسبوع المقبل، الضوء الأخضر  لتنفيذ الطرح العام الأولي لجزء من أسهم الشركة، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن بلومبيرغ.

 

وبحسب بلومبيرغ، فإن مجلس إدارة الشركة يعتزم عقد اجتماع مع مستشاري عملية الطرح يوم 17 أكتوبر/تشرين الحالي، حيث ستجري الشركة تقييما لحالة السوق وتجاوب المستثمرين مع العروض التي نظمتها خلال الفترة الماضية بشأن الطرح المنتظر.

 

وقبل أيام خفضت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية تصنيف "أرامكو" درجة واحدة إلى "A"، بعد أيام من خفض تصنيفها للمملكة. وجاء هذا الخفض بعد هجمات الشهر الماضي على منشأتي إنتاج تابعتين لشركة النفط الوطنية العملاقة، مما أدى إلى توقف قصير لأكثر من نصف إنتاج الشركة من النفط.

 

ويوم الأربعاء الماضي قال الرئيس التنفيذي لأرامكو أمين الناصر إنه لن يكون هناك أي تأثير على خطط إدراج عملاق النفط في البورصة بعد هجمات على منشأتين تابعتين لها الشهر الماضي.

13/10/2019

المصدر : وكالة انباء فارس

 

 

 

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق