سعد الجبري كاد أن يتحول الى "خاشقجي ثاني" في تركيا بيد ابن سلمان!
كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال"، معلومات مهمة كانت ستأودي بضابط الاستخبارات السابق "سعد الجبري" إلى مصير خاشقجي.

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن ابن سلمان حاول إغراء ضابط الاستخبارات السابق "سعد الجبري" بالسفر إلى تركيا، عبر شريك سابق له زامله في مجالس إدارات شركات تابعة للداخلية السعودية.

 

وأضافت الصحيفة، في تقرير، أن هذا "الشريك السابق" ذهب إلى "الجبري" في مقر إقامته بكندا وحاول إقناعه بالسفر والإقامة في تركيا، ليكون أقرب إلى عائلته، ثم ذهب هذا "الشريك" إلى "خالد" نجل "الجبري"، والذي يعيش في بوسطن الأمريكية وحاول إقناعه أيضا.

 

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن "الجبري" ونجله فكرا في الأمر، ثم توصلا إلى قناعة بأن هذا "الشريك" كان يدير الأمر لصالح الحكومة السعودية؛ ما فجر مخاوف لديهما من أن تكون تلك محاولة لاستدراجه وقتله، على غرار الصحفي الراحل "جمال خاشقجي".

 

ولم تحدد الصحيفة توقيت حدوث تلك الواقعة، وهل كانت قبل مقتل "خاشقجي" أم بعده، علما بأن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" بدأ الانتباه إلى "الجبري" بعد فراره من المملكة عام 2017، قبل حملة "بن سلمان" ضد أمراء ومسؤولين ورجال أعمال عرفت باسم "قضية الريتز كارلتون".

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق