على السلطات السعودية بإطلاق سراح الدكتور أنس المزروع فورا بدون قيد او شرط
يطالب المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدوليه السلطات السعوديه أن تطلق سراح الدكتور \ أنس المزروع فورا بدون قيد أو شرط.

يطالب المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدوليه   السلطات السعوديه أن تطلق سراح الدكتور \ أنس المزروع  فورا بدون قيد أو شرط.

اعتقل السيد \ المزروع في 18 مارس 2019   وتتكتم السلطات السعودية عن ذكر سبب اعتقاله ولا توجد معلومة حتي اليوم عن احالتة للقضاء من عدمة .

أن السيد \ المزروع أكاديمي ويعمل أستاذ القانون في جامعة الملك سعود وهو معروف في مواقع التواصل الاجتماعي ب ( بطل معرض الكتاب ) بعد قيامة بعمل مداخلة في ندوة  ذكر فيها معتقلي الرأي في السجون السعودية وأشاد بهم ويعتقد المركز أن هذا سبب اعتقالة    .

وفي هذا الإطار يجب أن ننوة إلي أن المملكة العربية السعودية قد خالفت القانون الداخلي السعودي قبل مخالفتها للقانون الدولي فوفقا للقانون الداخلي السعودي فإن السلطات الأمنية قد خالفت نظام الإجراءات الجزائية   حيث أن المادة  2 من نظام الإجراءات الجزائية تنص علي أنة

 (لا يجوز القبض على أي إنسان، أو تفتيشه، أو توقيفه، أو سجنه إلا في الأحوال المنصوص عليها نظاماً، ولا يكون التوقيف أو السجن إلا في الأماكن المخصصة لكل منهما وللمدة المحددة من السلطة المختصة•ويحظر إيذاء المقبوض عليه جسدياً، أو معنوياً، كما يحظر تعريضه للتعذيب، أو المعاملة المهينة للكرامة ). 

كما تنص المادة 3 علي أنة (لا يجوز توقيع عقوبة جزائية على أي شخص إلا على أمر محظور ومعاقب عليه شرعاً أو نظاماً وبعد ثبوت إدانته بناءً على حكم نهائي بعد محاكمة تُجرى وفقاً للوجه الشرع ). 

ووفقا للقانون الدولي فإن المملكة العربية السعودية عضو في المجتمع الدولي وقد خالفت نص المادة 9 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان والتي تنص علي انة (لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزة أو نفية تعسفا ) .

لذلك

يطالب المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات جلالة الملك \ سلمان بن عبدالعزيز أل سعود ملك المملكة العربية السعوديه أن يصدر أوامرة للسلطات المختصة  للقيام ب

أولا : اطلاق سراح  الدكتور \ أنس المزروع فورا بدون قيد أو شرط  .    

ثانيا : إطلاق سراح كل المعارضين وكافة نشطاء حقوق الإنسان المحتجزين بسجون المملكة

ثالثا : عدم التعرض لإي من المعارضين و نشطاء حقوق الإنسان بسبب دفاعهم عن الحقوق والحريات والمطالبة بالاصلاح وفك حجب مواقع منظمات حقوق الانسان

رابعا : التصديق علي العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

9 تشرين الأول/أكتوير 2019

المصدر : المركز الدولى لدعم الحقوق والحريات

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق