مهرج 7 .. أبو هارون القصبي
بعد حياة الفهد في "أم هارون" خرج علينا ناصر القصبي في "مخرج7" ليكمل عملية التطبيع الفني بشكل واضح وصريح.

مما لا شك فيه أن مسلسلات كهذه لم تكن لتظهر عن طريق الصدفة في مرحلة بدأ فيها الحديث عن عمليات تطبيع علنية وصفقات تجارية وسياحية وكل ذلك من ضمن ما اسموه "صفقة القرن".

 

وكما أصبح معروف للقاصي والداني أن ابن سلمان هو الخادم المطيع للكيان الصهيوني ولترامب، فلا بد له أن يقوم بتوظيف بعض المطبلين والمنافقين ليخدموا اجندته التي يخدم فيها أسياده.

وكان لا بد أن يكون للإعلام دور في ذلك، فبعد تمويل مسلسل "أم هارون" الذي يحمل طابع درامي، كان لا بد من مسلسل بنكهة كوميدية ليصل لجميع الفئات العمرية والمجتمعية، وخير من يقوم بهذا الدور ناصر القصبي.

 

ناصر القصبي الذي عرفه الكثيرون كمتمرد على العادات التقاليد في أكثر أعماله، وكان المنتقد الذي يوصل أفكاره بقالب كوميدي، وله جماهيرية كبيرة ليس فقط في الداخل السعودي، ولكن حتى في أكثر البلاد العربية، فكان هو الخيار الأنسب الذي يعتمد عليه ليقوم بمهمة نشر التطبيع بشكل كوميدي.

 

ومن يشاهد الحلقة بما تحويه من رسائل غزل للكيان الصهوني، يتأكد بأن السيناريو المكتوب لم يكن مجرد كلام يقال في مشهد تمثيلي، إنما هو كلام صادر عن قناعة وصل إليها ناصر القصبي ومن معه ليقوموا بهذه الأدوار.

 

من أهم النقاط التي حاول ناصر القصبي ومن معه إظهارها في هذه الحلقة :

1- الفلسطينيون هم "الأعداء" بذريعة أنهم يهاجمون السعودية ويعمم هذه الفئة المهاجمة على جميع الفلسطينيين وعلى القضية نفسها.

 

2- أظهر الأشخاص المدافعين عن القضية الفلسطينية بمظهر الجهلاء الذين لا يملكون أي حجة أو دليل على ما يدعونه، إنما هم مجرد أناس مبرمجين بشكل متخلف ومتعصب بدون أي فهم.

 

3- حاول أن يظهر أن أغلب الشعب السعودي لا يوجد لديه أي مشكلة مع الكيان الصهيوني، وأن الأشخاص المثقفين والمتطورين هم من يقبلون بـ"إسرائيل"، وأن الأشخاص المتعصبين والجهلاء والمتخلفين والذين لا يعرفون كيف يتعاملوا مع التكنلوجيا الحديثة هم فقط المتمسكين بالقضية الفلسطينية.

 

ولكن قبل أن تعرض هذه الحلقة بيوم كان لا بد لتجهيز الأرضية لها حتى تلاقي رواج عند فئات المجتمع، فكانت البداية من هاتش تاغ على مواقع التواصل الإجتماعي بعنوان #فلسطين_ليست_قضيتي ، الذي سوّق كم من الأكاذيب والأضاليل للطعن في قضية فلسطين والفلسطينيين وهو أمرٌ مدروس وتقف وراءه الجهات المشغلة لنظام بني سعود في تل أبيب.

 

فبعد هذا التحضير والعمل على نشر أفكار سوداء كان لا بد لتتويج هذا الإنجاز بعبارة يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي بهدف إيصال عملية التطبيع لأعلى مستوياته فكان لابد من جملة #العدو_الصهيوني_الشقيق، التي تحمل أقذر معاني التطبيع وهو أن تعتبر عدوك بمثابة الشقيق.

لقد وصل الإنبطاح من بعض من يدّعون بأنفسهم أنهم مثقفين لمرحلة أن الحضيض لم يعد يقبل بهم لأنهموا تخطوا جميع مراحل الانحطاط في هذا العالم.

ورغم جميع المحاولات التطبيعية التي يقوم بها ابن سلمان ومن معه من مرتزقة في جميع المجالات إلا أن الوعي الموجود في مجتمعاتنا العربية يتخطى استيعاب ابن سلمان والكيان الصهيوني، وأكبر مثال أن أكثر الأشخاص المناصرين لفلسطين على وسائل التواصل الاجتماعي هم حسابات حقيقية لأناس حقيقين، بينما أكثر المنادين بعمليات التطبيع هم حسابت وهمية على وسائل التواصل الاجتماعي تدار من قبل الذباب الالكتروني التابع لمحمد ابن سلمان ليخلق حالة من الرأي العام ليمرر فيها مخططاته.

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق