وكأن السقوط يجب أن يكون مدوياً
حياة الفهد بعد زلات لسان لا إنسانية وغاية في العنصرية ضد المقيمين في الكويت طالبت فيها بإلقائهم في الصحراء، ها هي تعود للشاشة بدور البطولة في مسلسل "أم هارون".

حياة الفهد بعد زلات لسان لا إنسانية وغاية في العنصرية ضد المقيمين في الكويت طالبت فيها بإلقائهم في الصحراء، ها هي تعود للشاشة بدور البطولة في مسلسل "أم هارون".

مسلسل تطبيعي تفوح منه رائحة العفن يأتي ضمن عمليات التطبيع الممنهجة والتي يقوم بها المطبعان ابن زايد وابن سلمان.

 

يتحدث المسلسل عن إمرأة يهودية عاشت في الكويت، حيث يستعرض من خلالها ما يدّعون أنه كان حياة لليهود في منطقة الكويت.

مع أن المعلومات المتاحة عن حياة اليهود في الكويت هي لا تزيد عن 100 أسرة جاءت إلى الكويت في عام 1907 م وبعد فترة أصبح الشعب ينبذهم بسبب إصرارهم على التجارة في الخمور ونشرها في الكويت.

وفي عام 1947 تم طردهم من الكويت بعد عديد من رسائل التوبيخ والتحذير التي قدمتها الحكومة الكويتية لهم ليكفوا عن أعمالهم المشبوهة.

 

ولكن ولاة أمر التطبيع يريدون تشويه الحقائق بعمل مسلسل لأظهار اليهود مظلومين ومضطهدين، ولنشر الأمر فلا بد من الإستعانة بقامة لها حضورها في مجال المسلسلات الدرامية التي يغلب عليها حالات الظلم في المجتمع، وكان خير من يجسد هذه الشخصيات هو حياة الفهد.

 

حياة الفهد التي مثلت دور شخصية يهودية في مسلسل لتدافع عن اليهود المضطهدين حسب تجسيدها للشخصية، كان الأجدر بها الدفاع عن المقيمين في الكويت بدل طلب رميهم بالصحراء، أو الدفاع مثلاً عن البدون فهم أيضاً مظلومين ومحتاجين لمن يقف معهم.

المسلسل التطبيعي يحمل قصص حب بين مسلمين ويهود، لترويج فكرة التطبيع الكامل وعلى جميع الأصعدة.

 

لكن رغم كل الضغوط التي مورست على الكويت لم تقبل الجهات المسؤولة إعطاء ترخيص لإنتاج المسلسل، وقامت برفض السيناريو الذي ينسج قصص عاطفية خيالية لتمرير التطبيع.

وعندما رفضت الكويت تصوير المسلسل، تصدت الإمارات للأمر بقيادة ابن زايد واعطت موافقة فورية للبدأ بتصوير المسلسل، الذي صور بالكامل في الإمارات.

ولكي يتم التطبيع بشكله الصحيح فلا بد لمحمد بن سلمان من أن يضيف لمسته على الموضوع، وقام بشراء المسلسل وسيعرضه على محطة MBC.

 

المسلسل من كتابة الأخوان علي ومحمد شمس ومن بطولة: حياة الفهد، محمد العيدروسي، أحمد الجسمي، فخرية خميس، سعاد، عبدالمحسن النمر، فاطمة الصفي، فؤاد علي، محمد العلوي، روان مهدي، آلاء الهندي، نواف نجم، فرح الصراف، إلهام علي، آلاء شاكر، ماجد الجسمي، وأمل محمد، ومن تأليف محمد وعلي شمس، وإخراج محمد العدل.

هذه أسماء لطخت بالعار وكشفت عن معدنها الحقيقي، فكان لا بد للسقوط أن يكون مدوياً.

 

المصدر : موقع بني سعود

اخبار ذات صلة

ارسال التعليق